محطة كاسيك مصر- Caasic Egypt Broadcast

CAASIC Advanced Arabic Language Materials

– أطفال الشوارع قبل وبعد الثورة

أطفال الشوارع قبل وبعد‏..‏ الثــورة 

http://www.ahram.org.eg/Issues-Views/News/135547.aspx
الأمن في أساسه الاجتماعي والنفسي هو شعور بالهدوء والطمأنينة والبعد عن القلق والاضطراب‏ .. وهو ضرورة لا بديل عنه لحياة الفرد والمجتمع.. ومن أهم نتائجه اطمئنان المرء علي نفسه وماله وقوته وحماية أبنائه وأحفاده وثقته باحترام حقوقه.. ومن واجبات الدولة حفظ الأمن داخل البلاد والقضاء علي الفوضي والبلطجة حتي تدور عجلة التنمية والتقدم ومنع العدوان الخارجي..

ولا سبيل لاطمئنان نفوس أفراد الشعب إذا كانوا مهددين في أرواحهم أو أموالهم.. وكيف يتوافر الأمن لفرد وبجانبه طفل مطرود من حضن أمه أو من دفء أسرة خاصة لو كان ذلك الطفل قد تعود علي حياة الشارع وشرب جميع أنواع الكحوليات وواجه السجن والعنف وتحول مع الوقت لنصف آدمي والنصف الآخر لطاقة هائلة دون قدرات إلا من الانحراف والتطرف في مواجهة القوة بالقوة وبسلوكيات أصعب من الخيال يستوي في ذلك الذكور والإناث.. فلا تعرف الفتاة لها أبا هذا في حالة لو عرفت أصلا من هي أمها التي أنجبتها وكم من فتيات أطفال شوارع تحولن إلي وعاء لبيع المولود الجديد لمن يدفع أكثر. هكذا كانت الصورة التي بدأت تتضح أمام فريق من أعضاء هيئة التدريس بجامعة عين شمس من خلال قطاع جامعي هام هو قطاع العلوم الاجتماعية.. لموضوع أكثر من هام تحت عنوان أطفال الشوارع بين المواجهة والعلاج.. حيث تم اختيار الفريق بعناية.. ومن تخصصات عديدة من الحقوق والاجتماع والنفس والطب والطفولة والبيئة ومن التضامن الاجتماعي وبعثات شرطة ومن الجمعيات الأهلية المرتبطة بذات الموضوع.. وبدأ العمل في مشروع علي مستوي الجامعة بأكملها منذ عام 2008 وكان لي شرف إدارة هذا المشروع والإشراف عليه.. وانتهي المشروع بمجلدين.. الأول خرج للنور عام 2010 والثاني منذ أسابيع قليلة في 2012 وكانت الفكرة التي انطلق منها فريق البحث: أنه إذا كانت التنمية الصناعية لابد لها من ستة عناصر مهمة هيSixM العاملManMaterial المادة.. المال.. Money السوق Market.. الآلة.. Machine.. والإدارة.. Management فإن التنمية التعليمية من خلال الجامعة لخصتها وظائف ثلاث هي:ThreeRs.. الأدوار ـRoles.. الحقوق..Rights.. المسئوليات Responsibilities حيث يصبح التعليم من خلال المدارس والجامعات له دور فعال في التغيير والتبديل والاصلاح, وهذا ما كان واضحا في المشروع العلمي الذي تبناه محمد علي.. حيث كان التعليم دوره في إقامة نهضة مصر الحديثة, كما أكدتها أيضا الأزمات المجتمعيةSocialCrises. ومن هنا كان اهتمام فريق العمل البحثي, حيث أعطي كل جهده سواء في التناول النظري أو الميداني في حقل العمل والذي أكد أن مشكلة أطفال الشوارع ليست جديدة علي مصر, بل ترجع إلي سنوات بعيدة, كما جسدتها عدد من الأفلام نذكر منها فيلم دهب والذي عرض في 1951 وكان سكان مصر في وقتها حوالي12 مليون نسمة.. وهو بطولة أنور وجدي والطفلة المعجزة فيروز وماجدة وإسماعيل يس وسراج منير وزينات صدقي.. ويحكي قصة فتاة ولدت دون أن تعرف لها أما أو أبا.. ثم كان فيلم جعلوني مجرما وفي العصر الحديث كان فيلم تيتو.. وأخيرا حين ميسرة الذي صور العشوائيات كبيئة محبطة والتي صدمت المتابع رغم أنها كانت هي الواقع الحقيقي.
وعلي الرغم من مرور سنوات طوال, لكنه لم يتم علاج تلك المشكلة من جذورها نظرا لتشعب أطرافها واختراقها لخليط من الأسباب التي تدخل في سراديب عديدة ترتبط بالأسرة المصرية واسلوب حياتها وثباتها ورغبتها المستمرة في تكرار الإنجاب بدون تخطيط رغم المشاكل المتراكمة مثل الأمية وتفكك الأسرة وسوء توزيع الاستثمارات والفراغ الثقافي والتفاوت في مصروف الأيدي بالنسبة للأطفال ثم الملل وغياب القدوة والرمز وعمالة الأطفال والتسرب من التعليم وعدم إعلاء قيمة العمل. وكما أوردت في البداية لم يكتف الفريق العلمي بالدراسة النظرية. بل نزل إلي الشارع والحارات ودخل الأزقة والعشوائيات وجلس في العشش وصعد إلي المساكن المتهالكة وزار الجمعيات والسجون واحتك بالأطفال أنفسهم, ذلك بعد أن تم اختيار الأماكن المصنفة الأكثر فقرا, حيث اتسم الفريق بروح الجماعة والعلاقات غير الرسمية, وقد انقسم العمل إلي مراحل وكان يتوج بورشة عمل في آخر كل مرحلة. حقا كانت فترة عصيبة وهذة, لكنها كانت في الإطار الزمني رائعة.. فلم يتوقف الفريق العلمي عند قراءة الكتب وملء الأوراق بقدر الاهتمام بالغوص في حياة هؤلاء الأطفال وأسرهم إذا كانت هناك من لهم أسر, وبذلك كانت ورشة العمل الأولي في يناير 2008 ثم ورشة العمل الثانية في يونيه 2009 ثم ورشة العمل الثالثة في مايو 2011 وكانت ورش العمل هذه بمثابة المسرح العلمي الذي كان يعرض علي المهتمين علميا وإعلاميا ومجتمعيا وفنيا ما قام به الفريق العلمي من خطوات وما وصل إليه من بيانات.. وما اتسم به من حوارات.
وقد خرج الجميع بخبرات خاصة وعامة.. وتم تجميع تلك الخبرات في إطار علمي ومجتمعي ووطني.. ولا ننسي جريمة رمضان عبدالرحيم منصور وشهرته التوربيني.. زعيم عصابة اغتصاب وقتل أطفال الشوارع والذي أدت قضيته إلي استنفار مجتمعي أثارت تساؤلات عديدة عن ذلك العالم الخفي لأطفال الشوارع.. أنه مشروع علمي احتاج الكثير من الوقت والجهد والصبر والسهر لتجميع البيانات والخروج بالنتائج والتوصيات, ومن خلال اختراق حياة أطفال الشوارع والاقتراب منهم وهم الذين قد خرجوا من بطون أسر قد أصابها التفكك بسبب الطلاق أو السجن أو تعدد الزوجات أو الفقر مع زيادة عدد الأبناء حتي إن هروب طفل إلي الشارع في عقيدة تلك الأسر المزدحمة هو إخلاء مكان للآخرين.. في حين لم يطلب هؤلاء الأطفال من أهلهم أن ينجبوهم وهم غير مستعدين لإعالتهم, لكنهم نزلوا إلي الدنيا وتحولوا إلي قنابل موقوتة ويتم استغلالهم في أمور لا يتصورها العقل الإنساني.. ولعل مشاركتهم في حرق المجمع العلمي المصري كان من أفظع السلوكيات وهي الليلة التي بكي فيها الشعب المصري كله, ولعل ذلك أكبر دليل علي أنه يمكن تكليفهم بأعمال تخريبية خطرة, حيث إن الحبوب التي يتعاطونها تجعلهم غير مبصرين بما يقوموا به حتي لو كان مواجهتهم بالقوة.. فهم لا يهابون رؤية الدم وأجسادهم تقد الاحساس وهم مفرغون من المشاعر.. فلا شيء عندهم له قيمة, ومع ذلك هناك من الأطفال خاصة صغار السن من تم إنقاذهم وتحويلهم إلي انسان جديد يستطيع أن يعيش في سلام.
ولذلك يناشد الفريق العلمي لمشروع أطفال الشوارع بين المواجهة والعلاج بزيادة المؤسسات التربوية العلاجية لهؤلاء الأطفال وإعادة تأهيلهم وإقامة مركز تدريب وورش مدعمة بالأجهزة لامتصاص تلك الأعداد الهائلة التي قد تربوا علي الثلاثة ملايين طفل.. وعدم التوقف عن النداء بضرورة تنظيم الأسرة خاصة للأسرة التي لا تملك قوت يومها, ويجب علي المجتمع بأكمله أن يتفهم أن حق الطفل علي الأسرة والمجتمع لا يبدأ بعد الإنجاب إنما يبدأ قبل اتخاذ قرار الإنجاب.
وكلنا أمل في التحرك لأجل مصر الحبيبة وعلاج الأمراض المجتمعية التي هي عبء علي التنمية وعجلة التقدم.. فهل من مجيب؟.

Advertisements

No comments yet»

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: