محطة كاسيك مصر- Caasic Egypt Broadcast

CAASIC Advanced Arabic Language Materials

– الطفولة الضائعة

أسكندرانية مية مية

الأربعاء، أغسطس 15، 2007

http://askandarania100100.blogspot.com/2007/08/blog-post_15.html

اليوم صباحا وانا فى طريقى الى عملى أستوقفني طفل صغير لا يتعدى عمره 11 عاما فوجئت به بجانبي يطلب منى نقودا لكى يرجع الى منزله وأخد يشرح لي كيف ضاعت منه نقوده ولا يملك حتى ثمن الميكروباص ونظرا لخبرتى العريضة بالذين ضاعت منهم نقودهم أو يريدون شراء علاج أو يسافروا الى بلدهم وطبعا غالبيتهم كاذبين وكانوا يستوقفونى كثيرا وكنت أعطى للبعض منهم وأرفض أن أعطى للبعض الأخر أحيانا من مبدأ أن العمل الشريف خير له من هذا الذل ولكنى فى هذة المرة نظرت الى الولد فوجدته طفل عادى مثل كافة الأطفال بمعنى أنه ليس كأطفال الشوارع ولا الشحاذين بل بالعكس ملامحه وشكله طفل هادئ نظيف من الأخر أبن ناس يعنى ففتحت شنطتى وهممت أن أعطيه ما يريد ولكن فى أخر لحظة خشيت على هذا الطفل وقلت فى نفسى ممكن يكون بيكذب عليا وأصريت أن أصطحبه الى موقف الميكروباص وأدفع له الأجرة وأن أأخذ رقم تليفون أهله او أقرب تليفون لمنزله وبالطبع رفض الولد أن يعطينى أى رقم تليفون وحتى رفض أن يأتى معى ليركب وأصر على أخذ النقود فى يديه وأستمرت محاولته ومحاولتى معه لمعرفة أهله وحقيقة أمره وفى هذه اللحظة فوجئت بمجموعة من أطفال الشوارع شكلهم متشردين ومنظرهم بشع بدأوا يحوطوننى ودار هذا الحوار بيننا :
الولاد : أنتى يا ست أنتى أنتى عايزة ايه من الولا ده
أنا : وأنتوا مالكوا انتوا
الولاد : بنقولولك أيه سيبى الولا ده يمشى أحسنلك وأخذوا يشدوا الولد
أنا : أمشى يا ولد انت وهوه من هنا أحسن والله أوديكوا الأحداث
الولد : والنبى يا طنط سيبينى أمشى ومش عايز حاجة منك مش عايز فلوس خلاص
وأنا ماسكة أيده ومش عايزة أسيبها وبدأوا الولاد يشدوا شنطتى وانا أصرخ فيهم والمارة من الناس تجمعوا حولنا وبدأوا يفرقون الأولاد ويسبونهم وفعلا خافوا الولاد وظلوا يصرخون فى الولد أجرى يا ولا
وأطلقوا العنان لأقدامهم وجروا جميعا وهم يطلقون علينا أفظع الشتائم وشد الولد يده منى وجرى معهم وبدأ ت أسمع أنواع من تعليقات الناس على شاكلة :
وانتى مالك يا أختى ومال العيال دول
انتى حتغيرى الكون خليكى فى حالك
دورى بقى على الحكومة اللى سيباهم مرمين فى الشوارع
منهم لله أهليهم اللى رامينهم
دول صيع متشردين تبهدلى نفسك معاهم ليه بس
خلى بالك من نفسك ممكن يقابولكى فى شارع لوحدك وهما عرفوكى كويس دلوقتى
لم أستغرب من كل ما قيل ولكن كان كل ما يشغل بالى هذا الطفل النظيف وما سيؤل اليه حاله فيما بعد كنت حزينه عليه وتذكرت فى هذة اللحظة حادثة حدثت لي فى شهر رمضان العام الماضى إذ كنت خارجة من عملى وفى عز النهار الساعة 4 عصرا والدنيا زحمة وصيام بقى وكانت سيارة العمل فى التصليح وقررت أن أمش قليلا إلى أن أجد شيئ لأركبه ومشيت فى طريق عام واسع ولكن هذا الطريق نادرا ما يسير فيه أحد على قدميه كله عربات تجرى مسرعة لتلحق الفطار مشيت وانا مطمئنة اننا فى عز الشمس وفى رمضان يعنى لا يمكن يحدث لي شيئ وبعد كام خطوة شعرت بأن أحد يسير خلفى مباشرة لم أهتم وأكملت سيري ولكنى شعرت بشيئ يلمس ملابسي من الخلف فألتفت ووجدته ولد متشرد ملابسه قذرة حافى القدمين فى سن السابعة عشر أو الثامنة عشر على أقصى تقدير وعندما نظرت اليه وجدته يفعل حركات بذيئة بوجهه
فقلت له أنت يا قليل الأدب يا حقيرأيه اللى أنت بتعمله ده ده احنا فى رمضان يا كلب
وجريت وعبرت الطريق الى الجهة الأخرى ولكنه لم يسكت وجرى ورائي فوقفت فى وسط الطريق وخلعت حذائى وقلتله لو جيت جنبى حضربك بالجزمة يا كلب وأذا به يخرج من جيبه مطواة صغيرة ويقولى:
انتى بتشتمينى أنا طيب أنا حوريكى
والعربيات تجرى من حولنا ولا أحد يلتفت لي ولكن الحمد لله وجدت حارس مستودع يأتى جريا ومعه شومة كبيرة وشتم الولد وهدده بالشومة فخاف وجرى وهو أيضا يشتمنى ويصفنى بأفظع الصفات وهدئنى الرجل وقالى أمشى متخفيش وحاول أن يوقف أى سيارة أجرة كى تقلنى إلى منزلى وعلى بعد حوالى 20 مترا وجدنا عسكرى يستوقفنى ويسألنى أنتى حد ضايقك أصل سواق عربية نقل قالينا ألحقوا ولد بيهدد واحدة على الشارع
سألنى العسكري هو فين وقالى تعالى أعملى محضر
طبعا أنا لا عملت محضر ولا حاجة لأنى معرفش الولد مين وبعدين اللى زيه كتيير فى الشارع وكان كل اللى هاممنى وقتها أنى أرجع بسرعة لبيتى
تذكرت الولد ده وانا واقفة فى منتصف الشارع وأتحسر على الطفل الصغير الذى سوف يضيع وسط كل أطفال الشوارع وعلى البراءة والطفولة التى سوف تضيع منه وسوف يتحول مثلهم وتسألت هل أهله السبب ؟أم العيب فى تربيته ؟ أم فى المجتمع أو ده طبع ومش ممكن يتغير للأحسن مهما كان أهله أو العيب فينا نحن لا أدري
—————————————————————————————————————
Posted by at 11:55 ص 

هناك 21 تعليقًا:

اسكندراني اوي يقول…
سؤال بسيط بس اجابته عاوزه تضافر ميت جهه مه بعض ودا طبعا مش حيحصل
نصيحه والله لله فعلا مالكيش دعوه بدول
لان اغلبهم بيكون عصابات
مش اغلبهم كلهم حتى وان بدى نظيف الهيئه

تحياتي ليكي
ومش عاوزين مغامرات من النوع ده تاني
العمر مش بعزقه

5:14 م, أغسطس 15, 2007
مهندس مصري يقول…
بالضبط زي ما اسكندراني قوي قالك كده اللي يطلب فلوس تقولي له الله يسهلك
و تريحي دماغك و اسمك دعيتي له برضه

5:29 م, أغسطس 15, 2007
esmat30 يقول…
السلام عليكم
هذه اول مرة اعلق عندك انا اسكندرنية ولكن اعيش خاج مصرى و اقامتى فى الاسكندرية لا تتعدى شهر كل عام وفوجئت ان اسكندرية اصبح فيها مثل ما تقولين القاهرة زحمة ممكن يحصل فيها بلاوى لكن اسكندرية جميلة وامان ده يحزن السبب فى ده أكيد اولا اهل بيفكرزا فى نفسهم على حساب لحمهم ويرموا ولادهم فى الشارع عشان يخف الحمل عنهم وحكومة همها اسعاد السياح على حساب توفير الحد الادنى من حقوق الغلابة واحنا لاننا بنشوف الغلط ونعدى من جنبه ولا نهتم لازم يبقى فى وقفة من الحكومة كل اسرة بتسيب ولاده فى الشارع تجازى غزاى مش عارفة يعنى امهاتهم وابهاتهم فين بينموا ازاى بالليل ربنا يستر على اللى جى بس خلى بالك انت من نفسك طالما الشارع مابقاش امان وبجد خوفتينى

3:03 ص, أغسطس 16, 2007
نسرين – أمة الله يقول…
السلام عليكم
المشكله مش فى حاجه ولا شخص كلها حاجات بتكمل بعض تربيه دين اقتصاديات تعليم
وبعدين نجى للاساس اللى مفروض انه بيغرس الاخلاقيات لو هو اساسا معندوش يبقى حيضيف الذاى
يعنى ممكن تكون اسره اقتصادياتها بسيطه بس بتعرف تربى كويس ودينها كويس تعرف تقول وتغرس حرام وحلال وصح وغلط وان فى ربنا بيحاسبنا دى اساسيات لو اى حد طلع عليها حيقدر يواجهه الظروف الخارجيه
وبعدين بالنسبه لسواق النص نقل
من ناحيه هو غلطان عشان موقفش واتصرف هو
بس فى نفس الوقت انا مقدرش اجيب عليه كل العيب لان وفى الزمن ده مفيش حاجه مضمونه ما ممكن تكون دى حركه معموله عشان يتسرق هو وبتحصل كتير والافلام ياما بتعلم
بس المهم ان انتى خرجتى منها بسلام
اللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك

2:32 م, أغسطس 16, 2007
اسكندراني في الغربة يقول…
انا عجبني موقفك
لو كل واحد قال و انا مالي المشكلة مش حتتحل
بس ممكن تشوفي حاجة تحمي بيها نفسك
و تتعلميي كام (بق) اسكندراني من الي بيخوف
:)
لحد ما ربنا يحلها من عندة
و يورينا يوم في الي كان السبب

7:04 م, أغسطس 16, 2007
صاحب المضيفة يقول…
للأسف أصبحت ظاهرة متفشية في المجتمع وأصبحت تزداد يوما بعد يوما

دمت بخير ووقاك الله شر هؤلاء الأطفال وأبعد عنك شرورهم

9:19 ص, أغسطس 17, 2007
نانو يقول…
أسكندرانى أوي:
فعلا مش حيحصل أبدا عمرنا ما جنقف أيد واحدة سواء مؤسسسات أو حكومات أو أفراد حتى وحتفصل مشكلة الأطفال دول موجودة
وأنت ليك حق أنا فعلا كنت خايفة بس كنت بحاول أعمل حركة شجاعة كده على أساس أنقذ ما يمكن أنقاذه
وابقى ابتديت بنفسى بس للأسف مفيش فايدة
وشكرا على النصيحة

6:11 م, أغسطس 18, 2007
نانو يقول…
مهندس مصري:
انا فى أوقات كتيرة بعمل كده فعلا بس المشكلة أن الولد صعب عليا وحسيت أنى ممكن أساعده وابعده عن طريق التشرد الولاد دول بس مقتدرش لوحدى أعمل حاجة ووالله أنا برضه دعتيله بس بالهداية وأن ربنا يكرمه بحد ينقذه
تحياتى لك

6:15 م, أغسطس 18, 2007
نانو يقول…
esmat30:
لأ أسكندرية جميلة فعلا ومتخافيش منها ولا من أهلها لأن دول أهلنا بس المشكلة مش اسكندرية بس دى فى المجتمع كله محتاجين تقويم شامل لمجتمعنا وزى ما أنتى قلتى وزى ما أسكندرانى أوى قال هى مجموعة جهات المسئولين مش جهة واحدة و فعلا ربنا يستر على اللى جاى بس برضه حتفضل أسكندرية جميلة وامان لكل الناس وأهلا بيكى فى مدونتى واهلا بيكى فى أجازاتك لأسكندرية
تحياتى لكى

6:21 م, أغسطس 18, 2007
نانو يقول…
نسرين أمة الله:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
طبعا هو الأساس الدين لو أنغرس صح فى قلوبنا وقلوب ولادنا المشاكل حتقل كتيير بس برضه لازم حاجات تانية كتيير تتغير فى مجتمعنا علشان نقضى على مشاكلنا
بالنسبة لسواق النقل أنا مش مغلطاه بس أنا فى وقتها كنت بتنشق على أى حد ينقذنى والحمد لله على انها جت على كده

7:00 م, أغسطس 18, 2007
نانو يقول…
أسكندرانى فى الغربة :
ماهى هى دى المشكلة كل واحد منا بيقول وانا مالى هو أنا يعنى اللى ححلها
أدينى أنا حاولت وربنا ستر معايا بس مش كل مرة تسلم الجرة ولو أنى عارفة نفسى كويس مش حسكت لو اتكرر الموضوع برضه
واوعدك ححاول اتعلم بوقين يخوفوا كده
شكرا لك وتحياتى

7:03 م, أغسطس 18, 2007
نانو يقول…
صاحب المضيفة :
شكرا لك وربنا يسترها معانا ويارب متزيدش حالة التفشى دى
تحياتى لك

7:05 م, أغسطس 18, 2007
battabakr يقول…
ماتندميش ابدا علي خير عملتيه
الولاد دول ضحايا
ضحايا مجتمع ظالم
مش بيفكر غير في نفسه
الاولاد دول قنبلة موقوتة
لازم كلنا نفكر في حلها
حلها مش ان اجري واخاف
حلها اننا نشترك ونجمعهم في مكان يحميهم من الطريق
ويحسسهم انهم بشر
يستحقوا انهم يعيشوا

1:35 ص, أغسطس 19, 2007
نانو يقول…
battabakr:
الحمد لله مندمتش عمرى على أى خير عملته الموضوع ده عايز على رأى أسكندرانى أوى تضافر ميت جهة وياريت يحصل بينهم تعاون ونحل مشكلة الأطفال دول لأنهم فعلا يقطعوا القلب كفاية رميتهم فى الشارع اللى بيحولهم لمجرمين حقيقيين
وبالطبع هم من حقهم يعيشوا زى أى أنسان فى الدنيا
ربنا يسترنا ويسترهم
تحياتى

10:08 ص, أغسطس 19, 2007
EGYPT EYES يقول…
والله فكرتيني بموقف مع اطفال الشوارع مش ممكن انساه كنت قاعد على قهوه في وسط البلد وجالي ولد شكله كويس كده وطلب مني فلوس عشان ياكل ولما سألته هو منين قالي من المحله الكبرى !!!!!! وأنه هربان لأن ابوه بيضربوا على طول ولما سألته عن أمه قالي بالفظ أمي ميته من زمان ومش فاكرها والله حاولت اقنعه يروح والولد رفض في اصرار غريب خلاني افكر هل من الممكن أن الشارع يكون أحن على الأولاد دول من أهلهم على اي حال اسف على الأطاله
تحياتي لبت بلدي الزملكاويه ):

4:24 م, أغسطس 19, 2007
القلم السكندري يقول…
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا هو طبعا بما أنك بنت فأنا اضم صوتي ان مينفعش انتي اللي قفي لولاد زي دول حماية لنفسك

لكن المؤلم هو حالة السلبية اللي طغت علي الناس بحيث أصبح عادي جدا انه يشوف انسان بيتعرض للخطر ويكبر دماغه ويمشي كأنه مشافش حاجة

انا مش هقول فين ايجابية المسلم؟؟

لاء هقول بس فين شهامة العرب

حتي الجاهليين كان عندهم شهامة غير عادية
ياريتنا احنا بس نتمسك بتراث الشهامة والرجولة العربية

ونحاول نبعث الايجابية الموؤودة تاني في حياتنا

ده لو كنا عايزين نعيش بني آدمين ومطمئنين علي نفسنا وأهلنا في اي مكان

2:04 م, أغسطس 20, 2007
bastokka طهقانة يقول…
يا ربي معقول في عيال بالشكل ده في الشوارع و انا و لا حاسة
ربنا ينجيكي يا نانو
انا بقترح تشيلي معاكي اسبراي للطوارئ

اوروفوار

12:10 م, أغسطس 21, 2007
نانو يقول…
egypt eyes:
أيوه فعلا أحيانا بيكون الشارع أحن عليهم من أهاليهم ومتسألنيش أزاى لأنى مش عارفة أزاى بيكون فيه أهل بالصورة دى اللى تطفش ولادها من البيت وشكرا ليك ونورت

4:01 م, أغسطس 22, 2007
نانو يقول…
القلم السكندرى:
كلامك مظبوط ضاعت مننا الشهامة والمرؤة والجدعنة وللأسف يمكن دلوقتى تلاقى بنات أجدع مية مرة من الرجالة وهى دى المشكلة
شكرا ليك وتحياتى ونورتنى

4:04 م, أغسطس 22, 2007
نانو يقول…
طهقانة :
نورتى مدونتى للاسف فعلا كل ده موجود فى الشارع وانتى أكيد بتشوفيه كتير بس تلاقى طهقان بيدافع عنك ومحدش يقدر يكلمك ربنا ينجينا جميعا وبقولك ايه خلى بالك من طهقان انا وعدته أنى أوصيكى عليه الراجل جبر خاطرى وكتبلى فى الشات بوكس
نورتينى بجد

4:08 م, أغسطس 22, 2007
الطائر الحزين يقول…
موجود كثير
والعسكرى بيقول يعمل له محضر يحضرة اخير يا شيخة

لاسف كل هؤلاء معروف اماكنهم وتجمعاتهم ولكن لا حاىة لمن تنادى

اللهم انا نعوذ بك من تقلب الاحوال
اللهم عافنا

تحياتى

4:41 ص, أغسطس 26, 2007

No comments yet»

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: