محطة كاسيك مصر- Caasic Egypt Broadcast

CAASIC Advanced Arabic Language Materials

– دول مش ثوار دول اطفال شوارع !!!!

Prof-HW
الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

http://prof-hw.blogspot.com/2011/12/blog-post.html

” عارفين ليه الاطفال المتشردين ماليين الشوارع

 
عشان حرانين من القعده فى البيوت
 
مش عشان فى ملايين مرميه فى قصور ومحدش حاسس بيهم
………………
تؤتؤتؤتؤ بلاش ظن سىء بقى
 

العيال حرانه 

  • هذا تعليق ساخر للزميلة المدونة ” سارا جمعة ” في اغسطس 2010 و في رأيي ابلغ رد على كل من لا يعلم لماذا هناك اطفال شوارع
……………………………………….
 
تحديث بتاريخ 26 / 12
فيديو لقاء قناة التحرير مع الاطفال الذين ظهروا فى فيديو الرسالة 90 من المجلس العسكري 


اعلم ان العنوان صادم ولكن هذا تعليق السيد رئيس الوزراء المبجل و رأي السادة اعضاء المجلس العسكري و رأي كثير من المصريين الطبقيين العنصريين 
 
 
احمق من يظن ان الثورة لا يوجد بها اطفال شوارع و شباب و رجال و نساء تحت كل خطوط الفقر و الجهل وغيرها
نعم يا سادة منذ الخامس و العشرين من يناير و ثورتنا المجيدة هي ثورة شعب و بالتالي فيها الغني و الفقير , الأمي و المتعلم , الجاهل و المثقف .
أم انكم لم تكونوا تعلمون !!!!!!!! نعم لم تكونوا تعلمون لأنكم فيها لم تشاركون .

……………………….الى السادة المحترمين تلك اسباب وجود اطفال الشوارع في الثورة


1- طفل الشارع هو احق من يثور فهو طفل محروم من كل اساسيات الحياة وليس رفاهيتها التي يتمتع بها السادة المتشدقون .

 

2- طفل الشارع الذي يعيش وحيدا او في جماعات مع اطفال في مثل سنه يكون في اشد الاحتياج لحنان الكبار و هذا ما يجده في الاعتصامات.
3- طفل الشارع يعيش دائما في خوف و ارتعاد و يجد المأمن في مثل هذه التجمعات حتى لو فيها معارك فهي ءأمن من النوم وحيدا تحت كوبري او على رصيف .


4- طفل الشارع الذي يمشي يبحث في خشاش الارض عن قوت يومه يجد طعاما نظيفا في تلك الاعتصامات ” وحتى هذا سمموه “.
5 – طفل الشارع الذي يشعر بأنه اقل من البشر جميعا يجد ضالته في انا يعامل باحترام كأدمي عندما يجلس ويتناقش و يستمع لأناس متعلمين و مثقفين و ولاد ناس زي ما بيقولوا في تلك الاعتصامات.6- طفل الشارع يملؤه كثير من الغضب على هذا المجتمع الذي ينظر له نظرة دونية وعلى تلك السلطة التي اغتصبت حقه وحق اهله وسرقت مقدراتهم فعندما يجد قوة خرجت من اجل حقوقه فلابد ان يكون اول الخارجين معهم.


………………………………………

السيد المحترم الباشا رئيس الوزرا
طفل الشارع هذا هو الطفل الذي ولد في ظل حكومتك الأولى لا يجد مسكن ملائم أو مأكل صحي او تعليم ادمي.

طفل الشارع هذا الذي تم فصل والده او احالته للمعاش المبكر من اجل خصخصة المصنع الذي يعمل به.

طفل الشارع هذا هو الطفل الذي مات والده من السرطان والكبد الوبائي الذي بدأ ينتشر في ظل حكوماتك وما تلاها.
 
طفل الشارع هذا هو الطفل الذي ولد في عشة صفيح او خشب شديدة الحرارة صيفا و قارسة البرودة شتاءا و حضرتك بتدعم مشروعات المدن الجديدة في اكتوبر و الصحراوي و لكن لعلية القوم ولم تهتم يوما بتطوير العشوائيات.
…………………………………..

قبل الثورة بقليل في رمضان قبل الماضي بعدما انهينا صلاة التهجد في مسجد القائد ابراهيم توجهت انا وصديقي لنحضر طعام للسحور و عند عودتنا كنا نسير على رصيف محطة الرمل الشهيرة محطة ترام الاسكندرية الرئيسية
شاهدت طفل نائم على الرصيف يغط في النوم دون غطاء او فرش و الجو شديد البرودة قبيل الفجر بقليل وكنا في بدايات فصل الشتاء مع رطوبة الاسكندرية الشهيرة.
نظرت اليه بحسرة و وجدت عيناي تدمعان و لساني انطلق يقول ” و الله لحيتحاسب عليهم و الله لحيتحاسب عليهم”  واقصد المخلوع الخسيس مبارك و ظللت ارددها و اشير لصديقي على الطفل لم ادري ماذا افعل هل اوقظه فاعطيه طعاما ولكن خشيت ان يكون احوج للنوم من الطعام و بيتي ليس قريب لاحضر له غطاء او ما شابه .
تركناه بكل سلبية ورحلنا و لا ندري ماذا نفعل الا البكاء والدعاء على ولي الامر الفاسد والدعاء لهذا الطفل وكل من هو مثله
وهذه الصورة قريبة جدا مما رأيته

………………………..فهل عندما ارى هذا الطفل او غيره يسير معي في مظاهرة اقبض عليه واقول امسك طفل شارع او اطرده واقول له المظاهرة والاعتصام لولاد الناس انما انتم درجة عاشرة متركبوش معانا
أو عندما يحدث اعتداء ويكون هؤلاء الاطفال اوائل المتصدين لها ويصورهم الاعلام على انهم مخربين اقول نعم هم مخربون وليسوا ثوارا.
عفوا يا سادة هؤلاء الاطفال هم احق الناس بالثورة و هم اولى الناس بالانصاف و لو ثاروا وحدهم لكان لزاما علينا ان ندعمهم ونسير خلفهم .
……………………….

من يقول انهم ليسوا ثوار يناير نسى او تناسى او لم يشاهد تغطية الجزيرة لموقعة الجمل و كيف ان هؤلاء الاطفال كانوا يحملون الطوب والصاج للصفوف الامامية في المعركة وكيف انهم كانوا يقذفونها بكل قوة ولم يهابوا رصاص القناصة ولا زجاجات المولوتوف ولا قطع الرخام الحادة


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

شهادة طبيب في المستشفى الميداني مساء يوم موقعة الجمل انه وجد طفل يستصرخه ويقول له يا دكتور عالجني بسرعة عشان الحق ارجع المعركة فعالجه الطبيب وهو مستغرب من حماسة الطفل الصغير الفقير و بعد فترة عاد الطفل مرة اخرى ولكن محمولا من اخرين مصابا برصاصة قناص في رأسه فبكى الطبيب وبكى كل من كان له قلب او القى السمع وهو شهيد.
فمالكم لا تبكون او تعتبرون

هل بعد كل هذا نضحي بهم ونردد كالببغاوات كلام الفاسدين من السلطة و السياسيين و من يلبسون عباءة الدين ونقول هؤلاء ليسوا ثوارا بل بلطجية ومخربين.
…………………………………

في الختام
كنت اود ان اتطرق لموضوع الشباب و الرجال البسطاء و البنات و النساء سواء كانوا اغنياء او فقراء
فكل هؤلاء لهم حق الخروج و كل هؤلاء ثوار من ثوار يناير
و يمكننا القياس بينهم وبين طفل الشارع

اعدلوا هو اقرب للتقوى أو اصمتوا يرحمكم الله

Advertisements

No comments yet»

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: